Posts By

admin

لا تخشَ شيئاً

هل يفترض بالغرافيك ديزاينر أن يتقن الرسم؟
هل يفترض بالغرافيك ديزاينر أن يتعلم برنامجاً معيناً؟
أيستوجب على الغرافيك ديزاينر أن يتقن الخط العربي؟
أمن المفروض أن يتعلم الغرافيك ديزاينر طرق التسعير والمحاسبة والفوترة؟
بعض من أسئلة عديدة يسألها الكثير من المبتدئين، وحتى غير المبتدئين أحياناً.
يبدو أن المفهوم قد اختلط عند البعض… كلهم يريدون اجتياز الطريق السهل.
الكل يريد أن يسمع الجواب الذي يفكر به هو. لا أحد يحب الحقيقة، لا أحد يحب سلوك الطريق الصعب. هذه طبيعة الإنسان.
ماذا لو قلبنا الأسئلة رأساً على عقب، وشقلبناها وأعدنا صياغتها….
تخيل لو أن الغرافيك ديزاينر يجيد الرسم! أما كان ليُبدع أكثر؟
تخيل لو تعلم برامج مختلفة، كم باباً جديداً سيُفتح أمامه؟
لا تخف من التحدي. طالما اجتزت الاختبار الأقوى والأصعب، وهو دخول عتبة عالم التصميم الغرافيكي، فلا تخيفنك الأسئلة والعقبات والتحديات.
هل يفترض بالغرافيك ديزاينر أن يتقن الرسم؟ لم لا أتعلم وأرى بنفسي؟
أيستوجب على الغرافيك ديزاينر أن يتعلم برامج التحريك؟ لم لا؟ سيوسع ذلك شريحة زبائنه.
في عالم الإبداع والابتكار، لنحاول أن لا نقول لا للتحديات، ولنحاول أن لا نتوقف عن تعلم أشياء جديدة.

هيك بدو الزبون

يشتكي كثير من (المصممين) من تصرفات العملاء وتعليقاتهم وطلباتهم. ويشتكي الكثيرون أيضاً من النقد سواء للعمل أو للتسعيرة. بعض العاملين في وكالات الإعلان يشتكون من فريق خدمة العملاء، أو من طاقم المحاسبة أو حتى من عملاء التنظيف، المهم لازم (المصمم) يشتكي من شيء.
قرأت في الأيام الأخيرة الكثير من (البوستات) على (فيس بوك) لمصممين يبررون نتائج العمل السيئة بأن هذا هو طلب العميل، أو العميل عاوز كده أو كما يقول المثل الشهير: أربط الحمار مطرح ما يقللك صاحبه. هنالك بعض الصحة في هذا التبرير لكن….
يُمضي (المصمم) سنوات من عمره في الدراسة والكلية والتحضير ومشاريع التخرج، ويصرف ساعات من وقته وجهده وطاقاته في الدراسة والتدريب واكتساب الخبرة، وطبعاً كل هذا يضاف إليه التكاليف المرتفعة التي ينفقها (المصمم) حتى يحصل على وظيفة أو يبدأ بعمله الحر، أضف إلى ذلك الأسعار المرتفعة للأجهرة والبرامج التي لن يستطيع بدء عمله الحر بدونها. بعد كل هذا يتوقع (المصمم) أن يأتي العميل ليُملي عليه كيف يعمل؟ ويبرر رداءة العمل بأنها طلبات العميل.
لو أن للعميل ما لدى (المصمم) من خبرة لما احتاج إلى أن يستأجر مصمماً!
لو أن للعميل الخبرة الإبداعية والذاكرة البصرية والخزينة الفكرية التي لدى (المصمم) لما استعان بوكالة إعلانية!
على (المصمم) أن يجعل عميله يقول: أنت الخبير، إصنع ما تراه مناسباً.
على (المصمم) أن يُثقف عميله. كيف يفعل ذلك؟ تلك مشكلته! فلكل عميل طريقة مختلفة ولكل (مصمم) أسلوب خاص به. مهمة النهوض بالذوق البصري للعميل والارتقاء بقراراته الإبداعية مهمة على (المصمم) أن يتحملها. لا عذر للمصمم أن ينفذ طلبات العميل، وإلا لكان (ابن خالة جارة الزبون بيعرف فوتوشوب) وسيقوم بالمهمة على أكمل وجه مثلك مثله! إلا أنه أفضل لأنه لن يرسل للعميل فاتورة بمبلغ يساهم في إكساب العميل وقار إضافي عندما يشيب شعره.
على (المصمم) أن يتعامل مع الموضوع باحترافية:
  • التحدث بثقة مدعوماً بالخبرة الممكتسبة
    – عدم إجراج العميل أبداً بل منحه الإحساس بأنه جزء أساسي من العملية
    – محاولة إعادة صياغة متطلباتهم بما يتناسب مع الإجراء الصحيح الأنسب
    – استخدام العبارات والنبرة المناسبة في الوقت المناسب
    – عدم تجاهل أن للعميل خبرة في مجاله كما أن للمصمم خبرة في مجاله، لذا على (المصمم) أن يحاول تطبيق احتياجات العميل لكن فقط بالطريقة التي يراها مناسبة مع تجهيز شرح منطقي
يطالب (المصممون) دائماً بضرورة احترام تسعيراتهم وعدم تبخيسها، فبالمقابل على (المصمم) أن لا يرضى بآراء العميل إن كانت لا تليق بهويته البصرية أو استرتيجيته التسويقية أو لا ترقى لمستوى الذوق العام. بغض النظر عن تخصص العميل وتعقد علامته التجارية أو بساطتها أو انعدامها، لا ينبغي على (المصمم) أن يرضخ لطلبات العميل إن كانت لا تناسب ما يراه (المصمم) مناسباً لنجاح العميل تسويقياً، فهذه مسؤولية تقع على عاتقه وعليه أن يكون على قدر المسؤولية، فهو بالنهاية سيطالب العميل بمبلغ يوازي ما أنفقه خلال سنوات دراسته وخبرته ويتناسب مع أسعار أجهزته وبرامجه وأدواته ومراجعه التي يعتمد عليها.
معاً لنرفع شعار لا لـ (هيك بدو الزبون) فأنت المصمم وليس الزبون.

رأي المتلقي العربي في إعلان بيبسي

 

بعد ردات المفعل المتفاوتة والهجوم على الشركة العالمية #بيبسي واتهامها بمختلف الاتهامات، قامت الشركة بسحب الإعلان والاعتذار عن فحواه.

الإعلان الذي عده الكثيرون استغلالاً تجارياً غير ملائم للحركات السلمية الاحتجاجية حول العالم شهد العديد من الانتقادات النقد اللاذع والسخرية.

ضمن تغييب وبٌعد للرأي العربي، كان للغرب تأثير فعال وواضح في مواجهة هذا لاإعلان. رغم أن الإعلان وبحالة شبه نادرة أظهر فتاة متحجبة، وتقوم الفتاة المتحجبة – حسب تعبير البعض – بمعانقة أحد المتظاهرين، ماعده البعض أمراً مستهجناً.

رغم تبريرات بيبسي عن فحوى الإعلان، وأنها ما أرادت إلا نشر رسالة سلام للعالم أجمع، إلا أنها في النهاية اضطرت إلى سحبه، ولا زال العديدون يتناقشون ويبدون ردات فعل متفاوتة بخصوصه.

رد الشركة بسحب الإعلان والاعتذار كان سريعاً، لكن هل كان بالسرعة الكافية التي ستقي بيبسي ضراوة الموقف الذي ستستغله الشركات المنافسة؟ تبذل الشركة جهوداً حثيثة لمسح الإعلان وسحبه من كافة المواقع والشبكات الاجتماعية، لكن هل ستتمكن من مسح تأثيره؟

كمتلق عربي، ما رأيك بهذا الإعلان؟ وهل برأيك سنشهد يوماً يكون رد الفعل العربي فيه ذو تأثير قوي مشابه؟ وهل تتوقع أن تقوم الشركات المنافسة مثل #كوكاكولا باستغلال هذه الفرصة؟ وهل ياترى سحب هذا الإعلان سيلغيه من ذاكرة التاريخ، ولن يتذكره الناس بعد سنوات عديدة عند ورود مواقف تستدعي ذلك؟#pepsi

Image courtesy: www.lbc.co.uk

Scrap Surf

As an interesting side note, as a head without a body, I envy the dead. Son, as your lawyer, I declare y’all are in a 12-piece bucket o’ trouble. But I done struck you a deal: Five hours of community service cleanin’ up that ol’ mess you caused. Check it out, y’all. Everyone who was invited is here. A true inspiration for the children.

aside post format

A Story About Nothing

Responsive web design offers us a way forward, finally allowing us to design for the ebb and flow of things.There are many variations of passages of Lorem Ipsum available, but the majority have suffered alteration in some form, by injected humour, or randomised words.

Funny Conversation

Waitress:

 Hello, what would you like to drink?

Me:

 milky coffee

Waitress:

 How would you like it?

Me:

 with milk